النظريات الخاطئة اليوم في مجال العلم


النظريات الخاطئة اليوم في مجال العلم

النظريات الخاطئة اليوم في مجال العلم

تنافس العلماء على مر العصور لإثبات نظريات علمية ومع تطور العلم والتكنولوجيا أثبتت وجود الكثير من النظريات الخاطئة والتي تحتاج إلى تصحيح، وأصبح العالم الآن في ذروة من الاكتشافات والاختراعات، ولازال الإنسان في سباق مع الزمن للوصول إلى أكبر قدر ممكن من الإجابات على المسائل الكونية والعلمية وإثبات الآراء والنظريات، وتأكيد الشكوك الغير مؤكدة وتصحيح المفاهيم، وسنتعرف الآن على أهم هذه النظريات الخاطئة اليوم في مجال العلم.

النظريات الخاطئة في مجال العلم

النظريات الخاطئة اليوم في مجال العلم

النظرية الأولى: نظرية فلوجيستون (بالإنجليزية: Phlogiston theory)

 

هي النظريات العلمية المستبدلة تفترض أن عنصر مثل النار يسمى فلوجيستون، الموجودة ضمن الهيئات القابلة للاحتراق، التي يتم تحريرها خلال الاحتراق. إن المواد التي تحرق في الهواء لابد أن تكون غنية بمادة فلوجيستون. وحول حقيقة أن الإحتراق يتوقف تقريبا في مكان مغلق فإن هذا دليل على أن الهواء لديه القدرة فقط على استيعاب كمية محدودة من فلوجيستون. عندما يكون الهواء قد أصبح مشبعا تماما بالفلوجستون فإنه لن يعمل على دعم احتراق أي مادة. ولا يمكن لأى هواء مشبع بالفلوجستون أن يدعم أية حياة. وكان يعتقد أن التنفس يسهم في إخراج الفلوجيستون خارج الجسم.
عمر النظرية 1667 حتى 1780 وصاحب هذه النظرية هو يوهان يواكيم بيشر.

النظرية الثانية: نظرية النشأة الذاتية

النظريات الخاطئة اليوم في مجال العلم

هُناك نظريات خاطئة أخرى أثبت العلم الحديث عدم صحتها ومن ضمنها نظرية النشأة الذاتية والتي عُرفت مُنذ زمنٍ بعيد، وقد ابتدعها المُفكر أرسطو وتقول بأن الإنسان أصله من طين وطمي الأرض وأن الأرض تُعتبر الأم للإنسان وجميع المخلوقات الحية، وقد اعتمد أرسطو في نظريته على تحلل الجثث وخروج الديدان منها واتبع مجموعة من العلماء منهج أرسطو وحاولوا إثبات نظريته، ومع تطور العلم وظهور علم الأجنة والتزاوج باتت نظرية النشأة الذاتية غير صحيحة وأثبت العلماء أنها نظرية غير علمية ولم تبنى على أسس.

النظرية الثالثة: نظرية اللائحة البيضاء

أيد أرسطو أيضًا نظرية اللائحة البيضاء وتُسمى أيضًا نظرية الفراغ الأسود والتي تقول إن الإنسان قد ولد بدون سمات أو ميول شخصية، ولكنه اكتسب كل هذه الصفات من خلال الخبرات التي يمر بها طوال حياته، وقد أيدت أفكار سيجموند فرويد هذه النظرية من خلال علم النفس، حيث أكد أن اللاوعي لدى الإنسان يكون نتيجة للتجارب السابقة التي يعيشها الإنسان في طفولته، وقد جاء العلم الحديث ليثبت أن هذه نظريات خاطئة وأن صفات الإنسان تتكون من خلال الجينات الموروثة، وأن بناء شخصية الفرد سببه الغرائز الفطرية التي نشأ بها.

النظرية الرابعة: نظرية كوكب فولكان

النظريات الخاطئة اليوم في مجال العلم

في القرن التاسع عشر توقع العلماء وجود كوكب آخر في المجموعة الشمسية يُسمى فولكان، وهو يقع بين الشمس وكوكب عطارد، وهو كوكب صغير الحجم، وقد توقع وجوده عالم رياضيات كبير ومجموعة من العلماء الآخرين، وقد أكد مجموعة من هواة الفلك في أوروبا وجود كوكب فولكان وانتشرت فكرة وجود الكوكب حول العالم حتى تم إثبات خطأ هذه النظرية، وقام مجموعة من العلماء بالبحث عن هذا الكوكب وعمل أبحاث حتى أثبتوا عدم وجود كوكب يقع بين الشمس وعطارد.

للمزيد: حقائق علمية عن القمر لا تعرفها من قبل

النظريات الخاطئة الأخرى الشائعة

انتشرت أفكار ونظريات خاطئة تبدو وأنها بسيطة ولكنها أخذت حيزًا كبيرًا من التفكير ومنها:

  • من الأفكار المنتشرة والتي يُصدقها مُعظم الأفراد أن بلع العلكة يسبب أمراض المعدة، ولكن هذه نظرية خاطئة ولا تمت للواقع بصلة؛ لأن العلكة لا تهضم وتخرج مع فضلات الإنسان بشكلٍ طبيعي!!!!.
  • من الأمور التي أثبت العلم عدم صحتها أن الشعر والأظافر تبقى حية حتى بعد وفاة الشخص وهو أمرًا خاطئًا؛ لأن جميع أجهزة الجسم تموت وكذلك خلايا الأظافر والشعر، أيضًا أن الإنسان لا يستخدم دماغه كاملةً ولكن يستخدم جزءً منها فقط وهو غير صحيح؛ لأن الإنسان يستخدم الدماغ كلها ولكن ليس في نفس اللحظة.
  • تعتبر نظرية فراسة العقل من أهم النظريات التي أثبت العلم الحديث عدم صحتها ولم تكن مجرد نظرية ولكنه كان علم يدرس ومعروف، وتؤكد هذه النظرية وجود علاقة بين حجم العقل وكمية المعلومات التي يستجيب لها، أي أن كلما كبر حجم عقل الإنسان زادت كمية المعلومات والمهارات التي يكتسبها، ولكن العلماء في العصر الحديث أثبتوا عدم علاقة حجم العقل بكمية المهارات، وأنها تتوقف على قدرة الفرد العقلية والذكاء.
  • وفي القرن التاسع عشر اكتشف عالم فلك إيطالي وجود مجموعة من الوديان على سطح كوكب المريخ وقد أكد رؤيتها عن طريق المناظير الفلكية، وقد اعتقد هذا العالم أن وجود قنوات المريخ هي ظاهرة طبيعية تحدث على سطح الكوكب مما يشير إلى إمكانية وجود كائنات حية تعيش على ظهر الكوكب الأحمر، ولكن العلم لم يثبت بعد صحة أو خطأ هذه النظرية.

وعلى الرغم من وجود تلك النظريات الخاطئة الكثيرة إلا أن هُناك نظريات مُفيدة يستطيع أن يستخدمها الإنسان للكشف عن خبايا الكون، والتوصل إلى اختراعات حديثة تفيد البشرية وتعمل على تقدمها، لذلك يجب البحث عن النظريات المؤكدة والعمل بها عند القيام باختراع مُعين مثل اكتشاف علاج أو اكتشاف جديد في التكنولوجيا.

مقالات أخرى ستنال إعجابك:

الظواهر الغريبة التي حدثت بالفعل وحيرت العالم في تفسيرها

أشهر 10 أجساد محنطة في العالم

What's Your Reaction?

Cry Cry
0
Cry
Cute Cute
0
Cute
Damn Damn
0
Damn
Dislike Dislike
0
Dislike
Like Like
0
Like
Lol Lol
0
Lol
Love Love
0
Love
Win Win
0
Win
WTF WTF
0
WTF

Comments 0

النظريات الخاطئة اليوم في مجال العلم

تسجيل الدخول

انضمي إلينا!

Don't have an account?
تسجيل حساب جديد

استعادة كلمة السر

تسجيل حساب جديد

انضم الان الى مجتمع Girls ONLY

Choose A Format
Personality quiz
Series of questions that intends to reveal something about the personality
Story
Formatted Text with Embeds and Visuals
Gif
GIF format

Send this to a friend