مراحل تطور الطفل الطبيعي


مراحل تطور الطفل الطبيعي

بمجرد أن تلد الأم طفلها تضعه تحت عدسة المُيكروسكوب تُراقب تطور نموه يومًا بيوم بدايةً من اللمسة الأولى .. الكلمة الأولى .. الخطوة الأولى وغيرها الكثير من المهارات التي تنتظر تطورها لدى طفلها بشغف وتهلع إن تأخر في إظهار إحداها مُقارنةً بمن في مثل سنه، فكيف تتطور حواس ومهارات الطفل الطبيعي أو بمعنى آخر ما هي أهم مراحل تطور الطفل الطبيعي؟ ومتى تُدرك الأم أنها مُحقة في قلقها وخوفها على طفلها من تأخر تطور إحدى المهارات أو يكون الطفل مُصابًا بمرض التوحد؟ هذا ما سنتعرف عليه عبر المقال التالي من حيث   كل ما يختص بـ مراحل تطور الطفل الطبيعي.

مراحل تطور الطفل الطبيعي

حاسة البصر

مراحل نمو الطفل خاسة البصر

خلال الأسبوع الأول بعد الولادة وحتى نهاية الشهر الأول:

يبدأ تكون العين لدى الجنين بداية من الأسبوع الثاني من الحمل، ويتطور تكوينها على مدار أسابيع الحمل الأربعون، إذ تتكون عدسة العين في الأسبوع الثالث بينما العصب البصري في الأسبوع السابع، ويستمر في التطور حتى فيما بعد الولادة.

أما الأداء الوظيفي للعين فيكون محدود فور الولادة، إذ يقتصر على رؤية بعض الخيالات والظلال المُشوّشة للأجسام القريبة منه حتى مسافة 20 أو 30 سم باللونين الأبيض والأسود فقط خلال الأسبوع الأول يعد الولادة وحتى نهاية الشهر الأول بسبب عدم اكتمال نمو خلايا المخ المسئولة عن الرؤية ووضوحها، وتتطور نسبة الرؤية حتى تصل إلى المستوى العمودي "90 درجة".

كما يبدأ الطفل تدريجيًا في الانتباه لمصدر الإضاءة الساطعة والرمش بعينيه حينها مع تمييز بسيط لبعض الألوان البسيطة كالأصفر والأخضر والبرتقالي.

الطفل في عمر الشهرين وحتى الأربع أشهر:

يبدأ الطفل خلال الشهر الثاني في التحديق بعينيه والانتباه للأجسام المُتحركة وبعض الألوان بصورة محدودة.

أما الشهر الثالث فيبدأ الطفل في تمييز الأجسام البعيدة بنسبة معقولة، بينما يزداد تمييزه لتلك الأجسام ولمزيد من الألوان خلال الشهر الرابع مع تطور قدرته على تتبع الأجسام المُتحركة بعينيه وتحريكها نحو اليمين واليسار بوتيرة أسرع.

الطفل في عمر الخمس أشهر وحتى التسعة أشهر:

خلال هذه الفترة تتطور لدى الطفل مهارات التمييز بين الأجسام الصغيرة ومتناهية الصغر مع تقليد حركات المُحيطين وإيماءتهم وتمييز الألوان المُتشابهة أو المُختلفة، وتُصبح رؤيته للأجسام والأشخاص أوضح وأفضل وأنضج.

الطفل بدايةً من عمر العشر شهور وحتى عام:

خلال هذه الفترة يبدأ الطفل بالإشارة وتحريك يده ورأسه نحو مصادر الإضاءة الخفيفة أو الشديدة والأشياء، ثم تحريك عينيه دون الحاجة لتحريك الرأس، ثم التعرف على الألوان كلها والتمييز بين الأشخاص والأشياء بصورة أقوى والاحتفاظ ببعض الصور التي يراها في ذاكرته حتى وإن غابت عنه لبعض الوقت، فمثلًا إن غاب عنه شخص يُحبه أو نزع أحد منه شيئًا يُحبه تأثر وبكى، كما يستطيع الزحف والتوجه نحو أي شيء رآه ويُريده.

مراحل تطور الطفل من حيث اللغة والكلام

مراحل نمو الطفل الغة والكلام

فور الولادة:

الصراخ هو وسيلة التعبير الأولى التي يلجأ إليها الطفل فور خروجه من رحم أمه مع أول نفس يتسلل بسرعة إلى رئتيه يُشعره أن أمرًا جديدًا قد حدث وجد في حياته.

مع الوقت وخلال الشهرين الأوليين من الولادة يبدأ صراخ الطفل يأخذ منحنى ومعنى آخر مُختلف كتعبير عن مشاعر مُعينة كشعور بجوع أو ألم أو غضب أو حتى للتدريب على عملية النطق التي ستتم في مرحلة لاحقة.

خلال الشهر الثالث من عمر الطفل:

وببلوغ الطفل الشهر الثالث وحتى العام الأول من عمره يبدأ في إصدار أصواتٍ أخرى مُختلفة وعشوائية تُعرف باسم المُناغاة أو المُلاغاة وهي مُرتبطة بمشاعر إيجابية يشعر بها الطفل كارتياح أو فرحة وسعادة، وفي الوقت ذاته تدريبًا على النطق واللغة.

سن العام أو العام ونصف:

يكون نطق أول حرف أو كلمة واضحة من الطفل خلال العام الأول أو الثماني عشر شهرًا الأولى، ويبدأ بنطق الحروف المعروفة بالحلقية التي تنطلق من جوف الحلق لجوف الفم بسهولة، مثل حرف "أ" ثم حروف الشفة "م،ب"، ثم الجمع بين نوعي الحروف فيبدأ في نطق كلمات مثل بابا وماما، وأخيرًا تتطور مهاراته اللغوية لينطق الحروف السنية والأنفية ثم يُقلد الأصوات والكلمات التي ينطقها الأشخاص من حوله دون فهمٍ واضح لها.

ويهتم الطفل خلال سن العام والنصف بالتعبير نطقًا عن اهتماماته واحتياجاته اليومية كالطعام والشراب ومُسميات الألعاب البسيطة وبعض الحيوانات والأشياء سهلة النطق.

وبمرور الوقت وخلال هذه المرحلة العُمرية يبدأ الطفل في نطق جمل في صورة كلمات ما يُطلق عليه (الكلمة الجملة)، فمثلًا إن نطق اسم شخص فهذا يعني أنه يُريد شيئًا من هذا الشخص أو أنه يشتكي من هذا الشخص أو أنه يُشير لشيءٍ ما.

خلال العامين إلى الثلاث سنوات:

يبدأ الطفل في تكوين جمل من كلمتين، ثم جمل سهلة وبسيطة في نطقها في نهاية عامة الثاني إلى الثالث، ثم تكوين جمل بسيطة من 6 كلمات خلال السنة الرابعة.

وأخيرًا وخلال العام السادس من عمره يُصبح الطفل أكثر نضجًا ويبدأ في تكوين جمل كاملة مفهومة مقصودة ومُرتبة من حيث التكوين والمعنى والسياق مثله مثل أي شخصٍ بالغ ولكن بالطبع على قدر عمره العقلي الصغير.

مراحل تطور الطفل: التقلب من جانب إلى آخر

مراحل نمو الطفل التقلب على الجانبين

تتزامن مهارة التقلب من جانب لآخر أثناء النوم أو الجلوس واللعب لدى الطفل مع إتقانه لمهارة تحريك الرأس والتحكم بها والمُرتبطة بتطور حاسة البصر لديه كما سبق وشرحنا، وكذلك مهارة الجلوس وحده دون سقوط.

مع العلم أن تلك المهارات قد تتأخر قليلًا حتى عدة أشهر تالية من عمر الطفل في حال كان مولودًا قبل أوانه مع بعض النقص في نمو وظائفه الحيوية.

 الأطفال في الشهر الثالث وحتى الشهر السابع من العمر:

ويكون ذلك بدايةً من الشهر الثالث إذ يبدأ الطفل في قلب نفسه من الأمام للخلف أثناء الجلوس أو من الظهر إلى البطن أثناء الاستلقاء أو النوم ولكن بصورة ليست جيدة تمامًا، تتطور ما بين الشهرين السادس والسابع مع تطور نمو عضلات الرقبة والذراعين لدى الطفل ويُضاف إليها تقلب الطفل بشكلٍ عكسي أي من الخلف للأمام.

الأطفال في الشهر السابع والثامن من العمر:

خلال الشهر السابع يتعلم الأطفال التدحرج ويُتقنونه وهنا تبدأ معارك الأم مع طفلها أثناء تغيير ملابسه أو الحفاض، وكذلك تزداد خطورة سقوط الطفل من على السرير نتيجة لذلك.

وببلوغ شهره الثامن يبدأ طفلك في الجلوس ثابتًا دون سقوط أو مساعدة لحفظ توازنه أثناء جلوسه.

وخلال الأشهر القليلة التالية تبدأ مهارات الزحف والحبو والتنقل في أرجاء المكان في الظهور والتطور لديه.

مرحلة التحكم بالرأس

مراحل نمو الطفل الدماغ

ترتبط مهارة تحريك الرأس لدى الطفل بمدى قوة عضلات رقبته وهو أمر قد يتطلب ستة أشهر كاملة من عمره ليُتقنها تمام الإتقان.

وتأتي أهمية هذه المهارة من ارتباطها بغيرها من المهارات مثل التقلب، التحرج، الحبو والزحف ثم المشي، التعامل مع الأطعمة الصلبة.

الأطفال حديثي الولادة:

من لحظة الولادة وحتى الشهر الأول من عمر الطفل ستحتاجين لإسناد رأسه الثقيلة ورقبته الضعيفة التي لم تقو بعد بيديكِ، فخلال هذه الفترة يفتقر الطفل تمامًا لمهارة تحريك أو التحكم بالرأس.

من عمر الشهر حتى الستة أشهر:

في نهاية شهره الأول سيتمكّن طفلك من رفع وتحريك رأسه من جانب لآخر ولكن لوقتٍ قصير لا يتجاوز اللحظات.

 كما يتمكّن بعض الأطفال من رفع الرأس لوقتٍ قصير مع بعض الترنح عند الاستلقاء على الظهر أو عند وضع الرأس على كتف أحدهم خلال الشهر ونصف أو الشهرين الأوليين من عمره، وذلك إن كانت عضلات رقبته قوية بما يكفي للقيام بذلك.

وخلال الشهرين الثالث والرابع يبدأ الطفل في رفع رأسه لوقتٍ أطول بزاوية لا تزيد غالبًا عن 45 درجة.

أما إن لاحظتِ تأخرًا أو صعوبة في رفع طفلك لرأسه خلال شهره الثالث فيُفضّل استشارة الطبيب مع العلم أن الأطفال الخُدج قد تتأخر لديهم بعض المهارات قليلًا مُقارنةً بغيرهم من الأطفال.

ومع بلوغه الشهر السادس من عمره يكون قد أتقن تمامًا الحفاظ على وضعية رأسه ثابتة ومُستقيمة دون ترنح أو اختلال توازن، مع إتقان باقي المهارات المُترتبة على حركة الرأس والمرتبطة بها كالجلوس مثلًا، حيث يجب ألا ترجع الرأس للخلف عند وضع الطفل للجلوس فتُصبح هي في وادي وجسمه في وادٍ آخر.

تطور دماغ الرضع

مراحل نمو الطفل الدماغ

يُولد الطفل وخلاياه العصبية المائة مليار كاملة التكوين، وخلال عامة الأول تترابط هذه الخلايا ببعض بصورة أكبر ولوقتٍ أطول مما هو عليه في البالغين، مما ينتج عنه عدد لا نهائي من الاتصالات العصبية التي تُساعد على تنمية حواس طفلك واستكشافه للعالم من حوله.

كما ستُلاحظين خلال العام الأول أيضًا زيادة حجم رأس طفلك، وهي في الحقيقة ليست زيادة ظاهرية فقط وإنما أيضًا زيادة داخلية.

أما عن الوظائف الدماغية ولنذكر على الأقل ما يرتبط بالذاكرة والانتباه منها، فإن ذاكرة الطفل وانتباهه للمؤثرات المُحيطة تنمو بدايةً من حياته الرحمية لتصل إلى 40% منها عند الولادة، وهو ما يجعله يستطيع تمييز صوت أمه تحديدًا ثم أكثر الأصوات التي كان يسمعها خلال فترة حملها به.

وخلال الشهر الأول أو الثماني عشر شهرًا الأولى من عمره يتذكر الطفل مواعيد وجباته فيبدأ بالصراخ حينها طالبًا إياها، بينما خلال الشهر الرابع تكون بنية نظامه البصري قد تطورت إلى الحد الذي يجعله قادرًا على تمييز وجه أمه وأسرته الصغيرة.

وحسب الدراسات فإن الأطفال الذين تمتعوا بحب وعناية واهتمام أمهاتهم خلال هذه الفترة كان نموهم الدماغي خاصة فيما يتعلق بالذاكرة والسيطرة على التوتر أفضل عن غيرهم من الأطفال الذين لم يلقوا مقدارًا كافيًا من عاطفة الأم وحنانها خلال هذه الفترة من النمو.

ولكن هل تعتقدين أن طفلك عندما ينام فإن رأسه يهدأ ويستريح؟؟

لا أحد يعلم بشكلٍ قطعي وحاسم ما يدور في عقول هؤلاء الصغار الذين يقضون نصف شهورهم الأولى في النوم، كما يقضون نصف ساعات نومهم تقريبًا في الحلم بنسبة أعلى من الشخص البالغ بـ 25%، وهي غالبًا أحلام بصرية لا وجود للأصوات فيها بما يتلاءم مع ما وصل إليه نموهم خلال هذه الفترة.

مراحل تطور حاسة السمع لدى الطفل الطبيعي

ترتبط مهارة السمع لدى الطفل ارتباطًا وثيقًا بتكوين حصيلته اللغوية التي تُنمي بدورها قدرته على النطق والكلام.

وتبدأ أذن الصغير في العمل والتقاط الأصوات من حوله منذ وجوده في رحم أمه وتحديدًا خلال الأسبوع 16 من الحمل، ومنذ أن يبدأ الجهاز السمعي في عمله تبدأ الذاكرة في العمل أيضًا فيولد طفلك وهو يُميّز صوتك الذي كان يسمعه طيلة أشهر الحمل وغيره من الأصوات التي ترددت على مسامعه بكثرة حينها كصوت الأب أو موسيقى معينة أو نصوص دينية.

الطفل حديث الولادة:

ورغم ما ذكرناه عن قدرة أذن الصغير على التقاط الأصوات المُتكررة والمُعتاد سماعها منذ أن كان جنينًا في رحم أمه إلا أن هذا لا يُعني أن الجهاز السمعي للطفل على قدرة كبيرة من النضج، أو أن قدراته السمعية على درجة عالية من القوة، فهُناك أجزاء منه لازالت في طور التطور ومنها على سبيل المثال الأذن الوسطى التي لا تكون أكثر من سائل عند الطفل حديث الولادة تجعله لا يستجيب لكم كبير من الأصوات كما تتوقعون.

ولكن بمرور الوقت والتكرار والتدريب يبدأ الطفل في إدراك وتمييز الأصوات المُحيطة به في المنزل خلاف صوت أمه.

الثلاث أشهر الأولى من عمر الطفل:

يبدأ الطفل ينتبه إن سمع صوتٍ عالي، يتفاعل مع أمه بصورة كبيرة فيبتسم إن سمع صوتها ويهدأ إن كان يبكي، يمص أصابعه عند سماع الأصوات، يُصدر أصوات المُلاغاة.

من الشهر الرابع وحتى السادس:

يبدأ الطفل في تحريك عينيه نحو مصادر الأصوات ويُدرك لتغييرات نبرة صوت أمه في المواقف المُختلفة ويتصرف على أساسها، ينتبه إلى أصوات الألعاب والموسيقى، يكون قادرًا على الضحك والمُلاغاة وإظهار الغضب بتعبيرات صوتية ولكنها ليست كلامية.

من سن السبع أشهر وحتى السنة:

يبدأ الطفل خلال هذه المرحلة في الانتباه والالتفات لمصادر الأصوات وتنفيذ ما يُطلب منه وإدراك معاني الكلمات البسيطة المُستخدمة في نطاق حياته أو حياتكم اليومية.

كما يبدأ في نطق أو التدريب على نطق بعض الكلمات البسيطة والتعبير عن احتياجاته ومشاعره بالإيماء وبعض الكلمات التي قد تكون غير واضحة، مع تقليد ما يسمعه من كلمات.

مراحل تطور الطفل من حيث المشي

مراحل نمو الطفل المشي

عادةً ما يبدأ الأطفال في تعلم المشي بدايةً من عامهم الأول وحتى السنة ونصف من عمرهم ولكن بخطوات قد تبدو خائفة مُترددة غير ثابتة أو متوازنة، ولكن من المؤكد لا تخلو من فرحة الصغير بأنه تعلم شيء جديد غريب عليه لم يعرفه من قبل، وبقدر الثقة التي لديه والتي يبثها فيه أبواه تأتي مُثابرته على إتقان مهارة المشي، فكيف ذلك؟ سنعرف خلال السطور التالية:

منذ الولادة وحتى عمر الشهرين:

لا يمتلك الطفل خلال هذه المرحلة عظامًا وجهازًا عصبيًا قويًا بما يكفي يُساعده على المشي أو أيٍ من مراحله البدائية، ومع ذلك قد تُلاحظين أن طفلك يُحاول تثبيت ساقيه على أي سطح أسفل منه وكأنه يُحاول المشي، ولكنها في الحقيقة ليست أكثر من ردة فعل لا إرادية من ساقيه تختفي مع بلوغه عمر الشهرين.

من سن 5 أشهر إلى سنة:

ببلوغ طفلك شهره الخامس وحتى الشهر السابع سيُصبح قادرًا بدنيًا على الوقوف مُتوازنًا على فخذيكِ مع الترنح ما بين أعلى وأسفل.

بينما يبدأ الطفل من شهره الثامن وحتى العاشر بالتدرُّب وإتقان مهارات الجلوس والتدحرج والزحف، ثم دفع نفسه لأعلى والوقوف مُتكئًا على قطع الأثاث لأسابيعٍ قليلة حتى يتجرأ وتزداد ثقته في نفسه فيبدأ بالتنقل لمسافات بسيطة أو الانحناء لالتقاط شيءٍ عن الأرض، مع استمراره في الاتكاء على قطع الأثاث أو الإمساك بيد أحد.

وببلوغه الشهر الحادي عشر يبدأ الطفل في إتقان الانحناء والوقوف دون مساعدة أحد، وكذلك يجلس في وضع القرفصاء دون مساعدة.

وفي سن العام يبدأ الطفل في المشي على أطراف أصابعه مُمسكًا بيد أحدهم إذ تكون خطواته لا تزال خائفة وغير متوازنة وعضلاته ليست في أفضل حالاتها بعد.

وخلال الفترة من الشهر 13 وحتى 18 من حياة الطفل يبدأ في المشي بدون مساعدة أو اتكاء على شيء.

تطور حاسة التذوق

مراحل نمو الطفل التذوق

يُولد الطفل ولديه قدرة على تذوق طعم الأشياء، ويميل دومًا منذ لحظة ميلاده لتذوق والاستمتاع بطعم المأكولات السكرية مما يُفسر إقبال الأطفال المُبالغ فيه على الحلويات، ما يُفسّر أيضًا إقبال الرضع على الفواكه عند بداية تناولهم للأطعمة الصلبة عن الخضروات.

وعلى الرغم من وجود نسبة من السكريات في لبن الأم وشعور الرضيع بذلك في بداية الرضاعة، إلا أنه مع الوقت يعتاد الأمر ويستساغه.

تطور حاسة الشم

تبدأ حاسة الشم في النمو لدى الطفل وهو في طور الجنين في رحم أمه وتحديدًا منذ الشهر السادس من الحمل.

أما بعد الولادة فيبدأ الطفل يعتاد على الروائح المألوفة بالنسبة إليه خلال الأسبوع الأول منها ولعل أكثرها أُلفة رائحة أمه ورائحة حليبها، خاصةً وأن حاستي السمع والبصر لا تكون جيدة لديه بما يكفي لتمييز الأشخاص المُقربين منه مُقارنةً بحاسة الشم الحادة التي تجعل بعض الباحثين يصفون دماغ الطفل بدماغ الكلب في التعامل مع الروائح.

لذا ينصحون الأمهات دومًا عند التعامل مع أطفالهن الرضع بأن يتعاملن بروائحهن الأصلية بعيدًا عن العطور ومُستحضرات التجميل التي تُخفيها وتُزعج الطفل وتُقلل من تفاعله معهن.

وعن أهمية رائحة الأم ورائحة ملابسها وحليبها بالنسبة للطفل فقد أثبتت دراسات دورها الكبير في تهدئة الطفل عند البكاء وفي لحظات الخوف والجزع.

مراحل تطور اللمس

مراحل تطور الطفل اللمس

يُولد الطفل ولديه قدرة غريزية على اللمس والإمساك بالأشياء، فلولا هذه القدرة ما استطاع أن يتشبث بثدي أمه لتناول رضعته.

الأطفال حديثي الولادة وحتى عمر ثلاث شهور:

خلال هذه الفترة ستُلاحظين أن صغيرك يُطبق يديه وأصابعه بإحكام أغلب الوقت، وإن وضعتِ إحدى أصابعك في كفه فستُلاحظين استجابته لكِ بإغلاق كفه حول إصبعك.

وببداية شهره الثالث سيبدأ في فتح يده وتأملها أو تمريرها على إحدى الألعاب أو الأغراض القريبة ثم إعادة إغلاقها مرة أخرى، وما بين هذا وذاك.

كما يبدأ التوافق لديه بين حركة العين وحركة اليد، فقد يُلاحظ لعبة قريبة ويمد يده ويُحاول الإمساك بها أو الإشارة إليها ليجلبها أحد إليه، ولكنه لا يستطيع التحكم في عضلات يديه بصورة أقوى بعد ليُحافظ على إمساكه بالأشياء لفترات طويلة.

من عمر 4 إلى 8 أشهر:

بدايةً من شهره الرابع يُمكن للطفل الإمساك بإحكام بألعابه كبيرة الحجم كما هو الحال في الصغيرة ومُتناهية الصغر.

وبمرور شهرين آخرين ستجدين التواصل العصبي العضلي بين إشارات العين وحركة اليد قد أصبحت على نحوٍ أفضل عما قبل، فأصبح أكثر قدرة على تقريب شيءٍ منه أو نقله من يد لأخرى أو هز الأشياء الخفيفة.

وعادةً ما سيضع أي شيءٍ يلتقطه في فمه لاستكشافه، فالتذوق هو حاسته الأولى والأخيرة للتعرف على الأشياء على نحوٍ جيد طيلة هذه المرحلة من طفولته.

أو رميها ليلتقطها أحدهم ويمنحه إياها ليُلقيها مرة أخرى وهكذا على سبيل اللعب، وقد يلجأ بعض الأطفال لرمي الأشياء في الشارع ربما على سبيل الإخفاء حسب ظنونهم.

مرحلة تطور الطفل خلال عمر العام إلى العامين:

يبدأ الطفل خلال سن السنة ونصف أو قبلها بقليلٍ في إتقان الإمساك واللعب ببعض الألعاب مثل قذف الكرة واللعب بالمكعبات وضرب الأشياء والألعاب ببعضها.

كما ستُلاحظين خلال هذه الفترة اليد التي يميل طفلك لاستخدامها في التقاط ومسك الأشياء، وإن كان سن الرابعة هو الفيصل في تحديد هذا الأمر بوضوح ودقة وتأكيد.

وببلوغ طفلك سن العامين ستُلاحظين قدرته على الإمساك بالأشياء بسهولة وإحكام عن ذي قبل.

كما سيميل إلى ألعاب معينة كالبازل والدُمي واللعب بالورقة والقلم "رسم وخطوط عشوائية غالبًا ليست ذات معنى ولكنها في بعض الأحيان تكشف عن الميول الفنية للطفل مُستقبلًا.

وبعد ما تناولنا معك مراحل تطور الطفل شهرًا بشهر وسنة بسنة وحتى عمر العامين، لابد أنك أدركتِ كيف ومتى يتعلم طفلك كل مهارة من مهاراته اللغوية والحركية والحسية.

وعليه فإن شعرتِ بأي تأخر أو قصور أو عدم انضباط في تعلُّم وإتقان طفلك لمهارة من المهارات فعليكِ استشارة الطبيب فورًا للاطمئنان وعلاج أي مُشكلة إن وُجدت في مرحلة مُبكرة، مع مُراعاة تأخر المواليد الخُدج عمن سواهم في إتقان المهارات المُختلفة، وسنوضح لك فيما يلي ما هو مرض التوحد وأعراضه وأسبابه بالتفصيل.

What's Your Reaction?

Cry Cry
0
Cry
Cute Cute
0
Cute
Damn Damn
0
Damn
Dislike Dislike
0
Dislike
Like Like
0
Like
Lol Lol
0
Lol
Love Love
0
Love
Win Win
0
Win
WTF WTF
0
WTF

Comments 0

مراحل تطور الطفل الطبيعي

تسجيل الدخول

انضمي إلينا!

Don't have an account?
تسجيل حساب جديد

استعادة كلمة السر

تسجيل حساب جديد

انضم الان الى مجتمع Girls ONLY

Choose A Format
Personality quiz
Series of questions that intends to reveal something about the personality
Story
Formatted Text with Embeds and Visuals
Gif
GIF format

Send this to a friend